Eric Dishman: Take health care off the mainframe



المترجم: Salma Anwar
المدقّق: Anwar Dafa-Alla إذا فكرنا في الهاتف — لقد إختبرَت شركة "انتل" الكثير من الشياء التي سأعرضها الآن على مدار العشرة أعوام الماضية في بيوت حوالي 600 مسن — 300 في أيرلندا و 300 في بورتلاند — في محاولة لفهم كيف يمكننا قياس و متابعة السلوك بطريقة ذات معنى طبي؟ و لو فكرنا في الهاتف, نعم, إنه شئ يمكننا إستخدامه بطرق عديدة رائعة لمساعدة الناس في أن يأخذوا الدواء الصحيح في الوقت الصحيح. نحن نختبر تلك الأنواع من تكنولوجيا شبكات الإستشعار البسيطة في المنزل حتى يصبح أي هاتف يرتاح المسن في إستعماله بالفعل, يمكنه أن يساعدهم في تناول أدويتهم. و كل ما عليهم فعله هو أن يرفع السماعة فيهمس لهم النظام بأي دواء عليهم تناوله, و يتظاهرون كأنهم يتحدثون مع صديق. دون أن يتملكهم الحرج من حاملة الأدوية القبيحة الموضوعة على طاولة المطبخ تقول, "أنا عجوز. أنا ضعيف." إنها تكنولوجيا خفية تساعدهم على أداء هذه العملية البسيطة لأخذ الدواء الصحيح في الوقت الصحيح. الآن, نحن أيضا نفعل أشياء أخرى رائعة بهذه الهواتف. لأن في اللحظة التي ترد فيها على الهاتف هي بمثابة إختبار لصحة الإدراك. فكروا فيها,حسنا. سأرد على الهاتف الآن ثلاث مرات مختلفة. "ألو؟ اهلا." حسنا؟ هذه أول مرة. "ألو؟ آ آ, أهلا." "ألو؟..آآ..من.؟ آه, أهلا" حسنا؟ هناك فارق كبير بين كل مرة قمت بالرد فيها على الهاتف. و أثناء مراقبتنا لإستخدام المسنين للهاتف على مدى فترة زمنية طويلة, نراقب حتى عُشر المايكرو ثانية, لحظة التعرف هذه هل في إمكانهم معرفة أن الشخص على الطرف الآخر هو صديق و يبدأون في الحديث معه مباشرة, أو يقومون كثيرا بما يدعى حديث الإحراج حيث يقولون, "ثانيه, مع من أتحدث؟, آه " صحيح؟ إنتظار لحظة التعرف هذه ربما تكون أفضل مؤشر لبدايات مرض العته أفضل من أي شئ عملى يظهر حاليا. نحن ندعو ذلك بمؤشرات السلوك. وهناك كثيرون آخرون. هل يذهب الفرد ليرد على الهاتف بنفس السرعة التي كان عليها سابقا. هل هي مشكلة في حاسة السمع, أم هي مشكلة عضوية؟ هل أصبح صوته أكثر خفوتا؟ نحن نعمل كثيرا مع مرضى الزهايمر و خصوصا مع مرضى شلل الرعاش حيث يظهر إنخفاض الصوت كعرض من أعراض شلل الرعاش (الباركينسون) وهو ربما أفضل مؤشر مبكر للمرض قبل 5 أو 10 أعوام من ظهوره فعليا. و لكن هذه التغيرات البسيطة في صوتك خلال مدة طويلة من الوقت صعب ملاحظتها سواء منك أو من زوجتك, حتى تصبح شديدة و يصبح صوتك شديد الخفوت. إذن, أجهزة الإستشعار هذه تبحث عن هذا النوع من الأصوات. فعندما ترفع سماعة الهاتف ما مدى إرتعاش يدك, و كيف ترتعش, و ما حالة هذا الإرتعاش مع الوقت؟ هل تجد صعوبة في إستخدام الهاتف عما كنت قبلا؟ هل هي مشكلة قدرات؟ أم هي بدايات إلتهاب المفاصل؟ هل تستخدم الهاتف؟ هل علاقاتك الإجتماعية أقل عما إعتدت؟ و لننظر لهذا النمط. و ما يعنيه هذا التراجع في الحياة الإجتماعية, كإشارة حيوية للمستقبل؟ و بعدها, ياه, يالها من فكرة متطرفة نحن, ما عدا في الولايات المتحدة, ربما يمكننا إستخدام هذه التكنولوجيا الحديثة لنتواصل بالفعل مع ممرضة أو طبيب على النهاية الأخرى من الخط. سيكون يوما رائعا يوم أن يسمح لنا من فعل هذا النوع من الأشياء بالفعل. إذن, فتلك كانت ما أدعوه بمؤشرات السلوك. و كل هذا المجال الذي نحاول العمل عليه طوال ال10 أعوام الماضية في شركة "انتل". كيف يمكنك وضع تكنولوجيات بسيطة في الجملة الأولى من خمسة سأتكلم عنهم في هذا التقديم؟ مؤشرات السلوك مهمة. كيف يمكننا تغيير السلوك؟ كيف يمكننا قياس التغيير في السلوك بطريقة مفيدة تساعدنا في الوقاية من المرض, في بدايات المرض. وفي تتبع تطور المرض على مدى مدة زمنية طويلة ؟ الآن, لماذا تتركني شركة "انتل" أنفق الكثير من االمال و الوقت, في الأعوام العشرة الماضية, في محاولة لفهم إحتياجات المسنين و نبدأ في التفكير في هذه الأنواع من مؤشرات السلوك؟ هذه بعض التجارب الواقعية التي قمنا بها. نحن الآن عشنا مع 1000 أسرة مسنة في 20 دولة على مدار ال10 سنين الماضية نحن ندرس الناس في روشستر, نيويورك. نذهب لنعيش معهم في الشتاء لأن ما يفعلونه في الشتاء, و سهولة الوصول إلى الرعاية الصحية, و مدى تواصلهم إجتماعيا كل هذا مختلف تماما عن الصيف. إذا أصيبوا في كسر في الورك, نذهب معهم و ندرس تجربة خروجهم من المستشفى بأكملها. لو لديهم أحد أفراد العائلة كجزء أساسي من شبكة الرعاية الخاصة بهم نطير إليه و ندرسه هو أيضا. إذن فنحن ندرس التجربة الصحية كليا ل 1.000 مسن على مدى 10 سنوات في 20 دولة مختلفة. لماذا ترغب شركة انتل في تمويلنا؟ ذلك بسبب الشعار الثاني الذي سأتحدث عنه. منذ عشرة سنوات, بدأت في محاولة إقناع انتل لمساعدتي في النظر في تكنولوجيات جديدة لتساعد في العيش المستقل، وهذا ما أدعوه " Y2K +10" (عام 2000 +10) كما تعلمون, في عام 2000 كنا جميعا مهووسين بالإنتباه إلى مدى قدم أجهزة الكمبيوتر لدينا, و إذا كنا سننجو أو لا مع ضربات الساعة من 1999 إلى 2000 لدرجة أننا ضيعنا لحظة , إنتبه لها علماء السكان فقط. كانت حول رأس السنة الجديدة. و نقطة التحول هذه. عندما كان عدد السكان المسنين على الكوكب أكثر من صغار السن لأول مرة. لأول مرة في تاريخ البشرية, و بإستثناء هبوط الفضائيين أو إنتشار أحد الأوبئة الكبرى, هذا هو ما إتجهت إليه توقعات علماء السكان. و منذ عشرة أعوام بدا لي أنه أمامي وقت طويل لأقنع شركة انتل بالعمل على هذا.صحيح؟ "Y2K + 10" قادمة, و أجيال الطفرة السكانية يبدأون في التقاعد. حسنا, إن الأمر أننا نعلم بهذه الإحصائيات هنا هذه هي خريطة للعالم. كأن الأنوار كلها مضاءة, و لكن لا يوجد أحد في المنزل على مشكلة Y2K+10 السكانية, صحيح؟ كأننا نفهم الموضوع هنا و لكنه لا يصلنا هنا. و نحن لا نفعل أي شئ بهذا الخصوص. فواتير الإرتقاء بالصحة تتجاهل بقدر كبير وقائع موجة كبر السن القادمة, و التبعات التي يجب أن نعمل لتغييرها ليس فقط في طريقة الدفع للرعاية, و لكن لإيصال الرعاية الصحية بطرق مختلفة جذريا. و في الواقع, إنه يقترب. أعني ربما تكونوا قد رأيتم تلك العنواين. هذه هي كاثرين كاسي و هي أول جيل الطفرة, تحصل على التأمين الإجتماعي. و هذا حدث في هذا العام. حصلت على معاش مبكر ولدت ثانية واحدة بعد منتصف الليل عام 1946. مدرسة متقاعدة. ها هي مع مسئول التأمين الإجتماعي, أول واحدة في جيل الطفرة, نحن حتى لم ننتظر حتى 2010, العام القادم نحن بالفعل بدأنا في رؤية المعاشات المبكرة هذا العام. حسنا فهي إذن هنا, مشكلة ال Y2K+10 على أعتاب أبوابنا. هذه 50 كارثة تسونامي متوقعة على النتيجة. و لكن لسبب ما لا نستطيع دفع حكومتنا و القوى المبتكرة لتقوم بمواجهتها و محاولة حلها. سننتظر حتى يصبح الأمر كارثة فعلية, ثم نتحرك, بدلا من التحضير لها. إذن, أحد الأسباب كون التجهيز لمواجهة هذه المشكلة يمثل تحديا هو , أنه لدينا ما أدعوه بتسمم التمركز. آندي جروف, منذ حوالي ستة أو سبعة أعوام و هو حتى لا يعرف أو يتذكر هذا, في مقال لمجلة Fortune إستخدم جملة "الرعاية الصحية المركزية," و لقد قمت بتوسيع و مد هذا التعريف. و لقد رآه مكتوبا في مكان ما. وقال" إريك هذا مفهوم رائع فعلا." فقلت," في الواقع هي فكرتك. لقد تكلمت عنها في مقال مجلة Fortune. و لقد قمت فقط بتوسيعه." هذه هي المركزية. هذه العقلية التي تشمل السفر إلى أنظمة رعاية صحية كبرى و مكلفة في الواقع بدأت عام 1787. هذه هي أول مستشفى عام في فيينا. و في الواقع المستشفى العام الثاني في فيينا عام 1850 كان هو حيث بدأنا وضع أنظمة شاملة لتدريس التخصصات لطلبة الطب. وهو المكان الذي بدأنا فيه تطوير هيكلية قامت حرفيا بتقسيم الجسم, و تقسيم الرعاية الصحية إلى أقسام و غرف. و إنعكس ذلك على هيكليتنا نحن. إنعكست على الطريقة التي نعلم بها طلابنا. وهذه العقلية المركزية مستمرة حتى الآن. الآن انا لست ضد المستشفيات. مع مشاكل الصحة الخاصة بي, أخذت أدوية علاجية و ذهبت إلى هذه المستشفى وإلى تلك مرات و مرات. و لكننا نعشق تلك المستشفى المتألقة أعلى التل, صحيح؟ و هذه هي مركزية الرعاية الصحية. وكما لم نستطع منذ 30 عاما أن نستوعب أنه لدينا القدرة على جعل الكمبيوتر المركزي الذي كان يحتل غرفة بهذا الحجم في حجم نضعه في حقائبنا و على أحزمتنا, و أن نحمله في تليفوناتنا المحمولة اليوم. و فجأة وجدنا أن الكمبيوتر الذي كان من قبل نظام للخبراء فقط, أصبح نظام شخصي وجزء دائم في حياتنا اليومية جميعا. هذا الإنتقال من الكمبيوتر المركزي إلى الكمبيوتر الشخصي هو ما يجب علينا فعله في الرعاية الصحية. يجب أن ننتقل من هذه العقلية المركزية للرعاية الصحية إلى نموذج شخصي من الرعاية الصحية. نحن حقا مهووسين بهذه الطريقة في التفكير. عندما تقوم شركة "انتل" بعمل إستبيانات حول العالم و نقول, "في كلمة واحدة لخص الرعاية الصحية. أول الردود التي تأتي هي "الطبيب". ثم الثاني هو "المستشفى". و الثالث هو "المرض", صحيح؟ لقد تمت برمجتنا بحيث نفكر في الرعاية الصحية و إبتكاراتها كشئ يدخل تحت هذا المكان. مناقشات تحسين الصحة كلها حاليا, نكنولوجيا الصحة الحديثة عندما نتحدث مع صناع القرار يعادل, كيف يمكننا أن نجعل الأطباء يستخدمون ملفات طبية إلكترونية في النظام المركزي؟ نحن لا نفكر في كيف ننتقل من المركزية إلى المنزل. و المشكلة في ذلك هي الطريقة التي نفهم بها الرعاية الصحية,صحيح؟ إنه نظام متفاعل للغاية, تقوده الأزمات. نحن نفحص المرضى لمدة 15 دقيقة. إنه نظام أساسه المجتمع. نجمع بعض البيانات البيولوجية في المعامل. نعالجهم و نصلحهم, كهامتي دامتي ثم نرسلهم إلى المنزل, و نامل بعد إعطائهم نشرات أو ربما موقع إنترنت متفاعل, نأمل أن يفعلوا كما طلب منهم و لا يعودوا إلى المبنى المركزي. و المشكلة اليوم يا جماعة أننا لا نستطيع تحمل تكاليف هذا. نحن لا نستطيع تحمل تكاليف الرعاية الصحية المركزية بحيث ندمج الغير مؤمَّنين. و الان نريد أن نتعامل مع موجة الشيخوخة المتضاعفة القادمة؟! الأعمال المعتادة في مجال الرعاية الصحية لم يعد صالحا, ويجب أن نفعل شيئا مختلفا. يجب أن نركز على المنزل. يجب أن نطور وجهة نظر للرعاية الصحية الفردية لننقل الرعاية إلى المنزل. كيف يمكننا أن نستبق الأحداث و نهتم بالوقاية؟ كيف يمكننا أن نجمع البيانات المتعددة و العلامات الحيوية للمريض بلا توقف؟ كيف يمكننا أن نضع خطوط عريضة شخصية لنرى أنواع العلاج التي تصلح لك بالذات؟ كيف يمكننا أن نقوم بجمع البيانات البيولوجية بل و المؤشرات السلوكية و النفسية, و الإجتماعية أيضا, داخل وخارج المنزل؟ كيف يمكننا أن نحول خطط العلاج المتزمتة إلى خطط رعاية فردية تستغل التكنولوجيا الرائعة التي تحيط بنا ونغير بها تصرفاتنا؟ هذا هو ما يجب أن نقوم به من أجل صحة الفرد المثالية. أريد أن أريكم بعض الأمثلة. هذه ميمي وهي جزء من أحد أبحاثنا — في التسعين من عمرها, إضطرت إلى الإنتقال من منزلها لخوف عائلتها من تكرار وقوعها. إرفع يدك لو كنت قد وقعت قبلا في بيتك وقعة خطيرة – أنت أو أحد أفراد عائلتك, كوالديك و هكذا. صحيح؟ هذا هو المتوقع. كسر الحوض هو أحد الأسباب المتكررة لحجز كبار السن في المصحات. وهذا ما حدث مع ميمي, عائلتها كانت قلقة لشأنها, و قاموا بنقلها من منزلها إلى أحد منازل الرعاية. وهناك تعثرت في إسطوانة الأكسجين. الكثيرون من هذا الجيل لا يدقون جرس الإستدعاء حتى لو كان لديهم نظام إستدعاء خاص, إلا أنهم لا يريدون إزعاج أحد, حتى لو كانوا يدفعون ثلاثين دولارا في الشهر من أجل ذلك. جيل الطفرة السكانية هذا سيدق الجرس. صدقوني. و سيستمرون في دقه بلا إنقطاع, صحيح؟ كسرت ميمي عظام الحوض, و ظلت هكذا طوال الليل و النهار التالي حتى جاء أحدهم ووجدها و أرسلها إلى المستشفى. هناك عالجوها. لم تستطع أبدا العودة إلى دار الرعاية. فوضعوها في وحدة خاصة لعلاج المسنين. في ليلتها الأولى في تلك الوحدة و هي أيضا موجودة في نفس دار الرعاية, كانوا ينقلونها من سرير إلى آخر و ألقوها نوعا ما بشكل خاطئ, فكسر حوضها مرة أخرى أعادوها إلى المستشفى التي جائت منها و لم يقرأ أحد ملف علاجها, و أعطوهل ال Tylenol, وهي تعاني من حساسية منه, و إنتشرت الحساسية, أصيبت بقرح الفراش, عانت من أمراض في القلب ثم ماتت من السقطة, و التعقيدات و الأخطاء التي إرتكبوها. الآن, أكثر ما يخيفني في هذا الأمر و هذه جدة زوجتي الآن, أنا إيريك ديشمان, أتحدث الإنجليزية. أعمل لدى "انتل" و راتبي مرتفع. أنا أفهم في آليات و إصابات الوقوع. إنها مجال بحثي الذي أعمل عليه. و لدي علاقات مع أعضاء مجلس الشيوخ و رؤساء تنفيذيين. و مع هذا لم أستطع أن أمنع حدوث ذلك. فماذا لو لم يكن لديك المال, و لا تتحدث الإنجليزية, و ليست لديك علاقات مهمة للتعامل مع هذا النوع من المشاكل التي تحدث حتما؟ كيف يمكننا أن نمنع معظم هذه السقطات من الحدوث أصلا؟ دعوني أعطيكم مثالا سريعا عن ما نقوم به محاولين أن نحقق ذلك. كنت أرتدي طوال الوقت جهاز تكنولوجي صغير ندعوه "Shimmer". إنه جهاز بحثي. يحتوي على مقياس سرعة. يمكنك توصيل مخطط قلب كهربائي ثلاثي الأقطاب. و هناك كل أنواع البرمجيات الصغيرة التي تمكنك من إلتقاط حركات, سواء في الغابات أو العالم الواقعي حركات كالرجفات, سرعة المشي طول الخطوة و هكذا. المشكلة هي في فهمنا للسقطات اليوم كما حدث مع ميمي, كا ما نفعله أن نستلم إستبيانا في البريد بعد 3 شهور من السقطة من الحكومة, يقول "ماذا كنت تفعل عندما وقعت؟" و هذا يعد آخر صيحة! و لكن بإستخدام شئ ك "Shimmer" أو ما ندعوها بالسجادة السحرية, وفيها نضع بعض المجسات أو أنظمة تصوير إستعرناها من طب الرياضة, بدأنا و لأول مرة في بيت 600 مسن أن نجمع بيانات حركية واقعية لنفهم ماهية التغيرات البسيطة التي تحدث و التي يمكن أن ترينا أن "الأم" مثلا في عرضة كبيرة لخطر الوقوع. و يمكننا في أغلب الحالات التدخل بطريقتين, أولا ,نصلح لائحة الأدوية. أنا باحث كيفيات, و لكن عندما أنظر إلى البيانات القادمة من هذه البيوت, أستطيع أن أراجع تلك البيانات و أخبركم في أي يوم وصف لهم أحد الطباء دواء لم يعرف أحد أنهم كانوا يأخذونه. لأننا نرى التغيرات في تصرفاتهم داخل البيت. صحيح؟ إكتشاف مؤشرات السلوك هذه و تغيرات السلوك غيرت مسار اللعبة, كإكتشاف الميكروسكوب لأننا نقوم بتجميع بيانات متدفقة لم نقم بملاحظتها من قبل. هذا مثال من عيادة "تريل" خاصتنا في أيرلاندا — في الواقع ما ترونه هو هي تنظر إلى بيانات في الصورة مأخوذة عن طريق السجادة السحرية. إذن فلدينا هذه السجادة الصغيرة التي ترينا مدى إتزان الجسم أثناء المشي, و التغيرات التي تحدث له على مدى عدة الشهور. ها هو ما تبدو عليه بعض البيانات. هذه في الواقع إنبعاثات إستشعارية. لشخصين مختلفين في أبحاثنا هذه بيانات عام كامل. كل لون يمثل الغرفة التي هم فيها في المنزل. هذا الشخص على اليسار يعيش في منزله. أما الشخص على اليمين يعيش في بيت رعاية. ولقد عرفت ذلك من خلال مواعيد الطعام المنتظمة هنا, وهم خارج غرفهم الخاصة.صحيح؟ الآن, ربما هذا لا يعني الكثير لكم. و لكن عندما ننظر لدائرة البيانات هذه على مدار مدة طويلة من الوقت, ونتابع كل شئ من التحركات في أروقة المنزل إلى الحركات الصغيرة جدا التي يلتقطها ال Shimmer, عن سرعة المشي و طول الخطوة, هذا السيل من البيانات يعطينا تصورا لأنماط السلوك لم تكن تصلنا من قبل. يمكنكم الدخول على orcatech.org — لا علاقة له بالحيتان (الأوركا), إنه مركز أوريجون للشيخوخة و التكنولوجيا– لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع. المشكلة هي أن "انتل" مازالت أحد أكبر الممولين في العالم لأبحاث تكنولوجيا العيش المستقل. و أنا لا أتفاخر بكم التمويل , و لكن المشكلة في قلة من ينتبه إلى الشيخوخة و يمول إختراعات لخدمة الشيخوخة و لعلاج المراض المزمنة, و المعيشة المستقلة في المنزل. إذن لألقي بتعويذتي, شعاري الرابع: "10.000 منزل و إلا فلا!" يجب أن نقود تحركات وطنية, إن لم تكن عالمية, مثل أبحاث فرامينجهام على القلب, للحث على نشر تكنولوجيات العيش المستقل, حيث لدينا 10.000 أسر مسنة متصلة بشبكة واسعة, تغطي كل الخواص الطبية, و برنامج يمكننا من خلاله بدء التجارب و تحويل القصص البحثية العشرين للأسر التي تمولها الجامعات, إلى تجارب عملية واسعة النطاق تثبت مدى قيمة هذه التكنولوجيات. إذن 10.000 أسرة و إلا فلا. هؤلاء فقط بعض الأسر التي عملنا معها في أبحاث "انتل". جملتي الخامسة و الأخيرة: لقد كنت أحاول لمدة عامين, و في بعض الأوقات إقتربنا كثيرا من تحقيق الهدف و جعل فاتورة تحسين الصحة حقا عن التحسين من وضع إلى وضع أفضل. من المثال المركزي إلى المثال الشخصي للرعاية الصحية, لنعلو فوق المناظرات عن الخيارات الشعبية و كيف يمكننا التمويل و الإنفاق. لا يهم كيف ننفق من أجل الرعاية الصحية. سنجد طريقة ما تساعدنا في العشرة أعوام القادمة و نجربها. لا يهم من يدفع من أجلها, يجب أن نبدأ في تغيير الرعاية من أساسها و نعالج المنزل و المريض و أفراد العائلة و الراعين كجزء من فرق الرعاية المتكاملة تلك بإستخدام تكنولوجيات حديثة موجودة بالفعل لننزع أساليب الرعاية القديمة من أساسها. يجب على الرئيس أن يقف و يقول في نهاية أحد مناظرات تحسين الصحة, "هدفنا كدولة أن نجعل 50 % من الرعاية خارج المصحات, العيادات, المستشفيات و بيوت المسنين و نضعها في البيوت في 10 سنوات." إنه في متناولنا. يجب أن نفعل ذلك من أجل الإقتصاد. من أجل الأخلاق. و من أجل حياة أفضل. و لكن أساليب تحسين الصحة اليوم بلا هدف. إنها مجرد فوضى. إذن, أخر ما أريد أن أنقله لكم كيف نضع هدفا مثيل للذهاب-إلى-القمر للتعامل مع مشكلة Y2K + 10 القادمة؟ لن يكون الإختراع و التكنولوجيا هو الحل السحري, و لكنها فقط جزء من الحل. و إذا لم نبدأ حركة للرعاية الصحية الشخصية وهدف نشترك فيه جميعا للإصلاح إذا سنلزم مكاننا و لن نتقدم. لذلك أتمنى أن نستغل هذا المؤتمر و نحوله إلى حركة للتقدم. شكرا جزيلا. (تصفيق)

32 Comments

  1. So an Intel employee / advocate maligns the Mainframe by misusing the term. IBM Mainframes are the original cloud architecture. Mainframes are more secure and dependable – the opposite side of the spectrum from Intel/Windows based servers. And they are the fastest way to deliver big data. The network is in the box. Wait time is virtually eliminated.
    So what do you want? Do you want to wait on a reboot? Or have your healthcare sidekick be the most bulletproof computing platform on the planet?

  2. @crayzal I'm a liberal, but to use that logic you are assuming that the populace is against sidewalks

  3. @rmcdaniel423 i kind of know the felling. you shouldn't have to do that. what i wasing isn't that i doesn't happen

  4. @kokofan50 In the town I used to live in, residential sidewalks were required by ordinance, but the property owner had to personally pay to keep it in repair. You would get a fine if it was cracked or dangerous, and it was up to you to contract the repairs or do it yourself. If you neglected that long enough, the city would do it and send you a bill that was MUCH higher than a contractor would have been. Plus you still owe the fine. And some communities don't require sidewalks at all.

  5. @rmcdaniel423 no a sidewalk is like a road. its not my job to take care of the road. its for public use and prejudicial to the people in the town. the only thing a person most do is pay taxes and not violate the rights of other. poeple have the right to walk but they can not make a person bulid a sidewalk to do so thats why the government does it

  6. @crayzal I think if someone buys property in an area that has pedestrian traffic (like everywhere in town) that landowner bears liability to provide a safe right of way across their property, like an easement. That's essentially what a sidewalk is. I don't have a problem with an ordinance requiring sidewalks. I just don't think taxes should be used for that purpose, as it is in some places.
    Of course, all of this deviates from the topic of health care, which is the point of this video.

  7. @crayzal I jumped into the middle of this discussion, so I apparently don't know the specifics you've discussed. Some of Erik's comments have been removed. I'm just suggesting that I pay for what's mine, you pay for what's yours, and that taxes not be levied to pay for "public" services on private property (as is the case in some communities). If tax money has to pay for the sidewalk in front of a city building, so be it. I'll follow this with one more comment . . . .

  8. @crayzal I should rightly bear the cost of maintaining the sidewalk that crosses my property. I have no problem sharing that sidewalk with neighbors, as they share their portions with me. However it would be unethical to force you to pay for repairs on my sidewalk. Also, the problem with the social contract is that I never agreed to it, and I have no way to change it. Democracy favors powerful special interests, and I'm not special, or powerful.

  9. @ErikNikolai
    You're right that I shouldn't tell you to grow up, and I apologise, but I get quite frustrated with libertarians who talk as though taxation were stealing. As a citizen you're party to a contract with your government, which gives you the right to vote and attempt to change policy in return for paying taxes and following the laws.

    If you don't like that contract you can leave it, but you don't want to give up the benefits of residency and citizenship.

  10. @ErikNikolai
    If you live in a country then you accept the social contract for that country. You can't complain when the tax man shows up to enforce that contract.

    Singapore's system has a huge amount of government intervention – half the hospitals are state run, there's universal state insurance for serious illness, as well as savings accounts.

    I agree that it's a good system, but it's not the system the democrats spoke out against.

  11. @ErikNikolai
    Singapore's system consists of mandatory payroll deductions, nationalised health insurance for serious illness, and government price controls – in other words, it's 'Obamacare', only more so.

  12. @ErikNikolai
    Taxation isn't stealing, Erik, and nobody has ever put a gun to your head.

    When you're a little older you may come to understand the concept of a social contract – the rights and responsibilities that come with choosing to live in a given country.

    It's much the same as when you move into a gated community and there are rules about keeping your lawn mowed and not leaving trash bags outside or whatever. You aren't being enslaved, you're party to a mutual agreement.

  13. @luszczi
    Because social security and healthcare are two completely different things.

  14. @luszczi
    So you admit that you support a system in which the rich pay for good doctors and the poor get Dr Nick Riviera off the Simpsons?

    Offering more money isn't the only way to motivate people, particularly when all you want is for them to meet certain standards. In that case, all you have to do is fire the ones who fall below that standard.

    When it comes to peoples' lives those doctors who can't do the job right shouldn't be working anyway.

  15. @pickmanfox

    It works for everything else.

    And you can't demand adequate performance for all. Give those lousy doctors a better pay for nothing and they will improve their performance? Hm, it doesn't seem right.

  16. @luszczi
    Also, you suggest that paying medics by performance will improve their work. This may not work, since prices being relative it may encourage laziness in the average medics as much as it inspires excellence in the best.

    Regardless, it will lead to good medics being expensive and lazy, inept ones being cheap. The rich will use the good medics, because they can afford to, leaving the poor to take their chances with the lousy ones. I'd rather demand adequate performance from all.

  17. bla bla bla

    Your only arguments now are guessing things about me that are unfortunately wrong. Look at the things I write and not your funny picture of me.

    The other paragraph is unintelligible, sorry. I won't try to wrongly guess what you meant, like you are doing with my posts.

  18. @luszczi
    Independent research which you didn't bother to actually read. You're also looking at the results and assuming a cause for them based on your own ideology, not on any sort of causal evidence.

    By your logic, implementing MUST nutrition screenings will not reduce the number of cases, since the cause is standardised pay and not the lack of adequate clinical procedures. Let's wait and see how that works for you, shall we?

  19. I'm not talking about government healthcare, but overall policies.

    And he did say such a thing. Remember "In the long run, we're all dead"? Well, it worked for him.

  20. And stop implying that I approve of USA's system. NHS is also far from being perfect and steadily getting worse for reasons I explained.

    I like how you cling to a single element of each of my posts and ignore the rest. Be fair.

  21. @luszczi
    I know no such thing. Keynsian theory suggests that government intervention can serve to increase aggregate demand and shorten recessions. Public healthcare is not Keynsianism except in the very vague sense that it is a form of government spending.

    That aside, I'd be curious to see where Keynes ever said that population growth was a necessary precondition for government intervention to work.

  22. @pickmanfox

    I don't remember the exact figures, my bad. But remember that every tax you put on each producer is spread on the society (baker compensates a part of his taxes by raising the prices of bread, so does everyone). This includes VAT and a shitload of other things, I probably remembered the overall calculation for Sweden or Finland, hence that 80% I mentioned. This will eventually come to Britain as well.

  23. @luszczi
    The amount of money the NHS costs per capita is so small that you could pay your share, and buy private health cover from BUPA on top of it, for less than half what it would cost to buy insurance in the USA, so that's not really an argument.

    And the rate of income tax is variable; nobody actually pays 50% of their income in income tax. I paid 31% tax last year, and I'm not poor. Actual tax rates are best expressed as tax/GDP, which for the uk is 39%, and for Sweden is 50%.

  24. And one question: why do we need BOTH social security and government provided healthcare? If the government already provides necessary resources for the poor, why do it twice and waste money on more government officials' salaries, when it can go to the ones that need it? Maybe because less than 30% of social security money reaches its targets (the book "Trap" by Goldsmith)?

    Good reform proposals are on the cato institute website, have a nice reading.

  25. @pickmanfox

    Have you ever seen a vet treating her patients badly? Have you seen incompetence or long lines in their clinics? Have you ever seen a horse giving a bribe to a vet?

  26. @pickmanfox

    If the people knew how the governments enact their will, they would be on the streets tomorrow.

    Government also can't "provide" anything if it doesn't have our money to pay for it. Sure, we can let it have our resources for some purposes, but first we have to decide if the government is the best institution to trust it to.

  27. @luszczi
    The 50,000 figure is a guess, not a statistic. Nutrition is a serious problem in hospitals, but neglecting nutrition actually costs money, so it isn't an issue with how care is funded. It's equally likely, and equally terrible, whether your system is private or public.

    In 1975 a news report stated that 5% of patients discharged from US hospitals were malnourished. I couldn't find any modern figures, but I'd be curious to see how far that has improved.

  28. You did not give any figures, somewhere below I gave an example of an independent research that have shown tens of thousands cases of malnutrition and hundreds of cases of starvation in British hospitals. That's what happens if medical staff is paid the same salary regardless of the quality of their services.

    I'm also not using any vivid sophismates, just basic economical facts of supply, demand and competition.

  29. If you know something about the economy, you know that the Keynesian solution was based on the assumption that the populations will grow, instead there is a negative growth in almost whole Europe. This problem is already evident to some, and more people will become aware of it soon. A new system is needed.

  30. Public systems of healthcare and social security in welfare states work only because of constantly raising taxation and debts (Britain just recently raised income tax to 50%, scandinavian countries have them on more or less 80%, add to it VAT and other things and you get the picture). This can't go on forever.

  31. @pickmanfox

    Again: you read things in my comments that were not there.

    I don't think that the system in the US was private, it was full of bad regulations already, Obama's plan was just a small step in relation to it. The system was bad and it needed a reform, but a different one.

  32. @luszczi
    Plenty of money is wasted when you deal with charities too. Money is spent on admin, advertising for more donations, and other indirect areas.

    Government and business have incentives (votes and sales) to show that they give good value for money. Bad charities can survive solely on making you feel good without actually accomplishing anything with your money.

    A site called givewell attempts to rank charities by their transparency and proof of effectiveness and discusses this issue.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *